جريدة أخبـــــــــار البحيره


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر مصطفى زايد مكايد فى الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الشاعر مصطفى زايد مكايد فى الثورة في الأحد ديسمبر 25, 2011 1:33 am

ربما نلتقي
ونظرت يوماً للسماء ِ
ولم أطيل بها النظر
وحلمت أن ألتقي بأميرة البلد التى
حول القمر
ودعوت ربي أن تعود
فقد يطول بنا السفر
وسألت ضاربة الودع
وسألت أصحاب التجارب
عن خبر
وسألت عنها كل شئ ٍ
حتى أوراق الشجر
حتي إذا جاء المساء بحجرتي
فتهيم ذاكرتي بآلام السهر
كانت تقول سنفترق
وأنا أقول أميرتي لا تقلقي
لا شئ ينقذنا سوي الحب النقي
ما كان لي حلماً سواك ِ
صدقيني ...
ولعلنا يوماً من الأيام ِ
يجمعنا القدر
أو ربما يوماً حبيبتي نلتقي
.........................................................................
تبت يداك
تبت يداك وكُف عن مص الدماء
إنَّا جنود الله للقدس فداء
إياك تحسب أننا يوماً نموت
إنّا لدي الرحمن نحيا فى السماء
يا أيها الشارون إنّا عائدون
للقدس يوماً شئت يا ....
أو لم تشاء
إنا نغني للحبيبة كلما
قدمنا أنفسنا ونحلم باللقاء
وإذا مضي قطار الموت دون رفيقنا
فيظل مهموماً ويجهش بالبكاء
أما رفاقك يا غبي فانهم
كلمي فراراً يصرخون
الموت جاء ... الموت جاء
................................................
وسط الغيطان
وسط العيال أنا كنت بلعب فى الغياطان والطين ...
ولا كنت أعرف حاجة عن تهريب ولا حتي عن تعيين ...
آخر النهار أرجع وأنا كلي تعب ..
يملاني خوف الكون لحظة ماأشوف أمي مليها الغضب
دا اللي أنت فالح فيه ما تخش تفتح كتب ..
وأرفع إيديا لفوق وأصرخ واقول " يووووه
وأبويا يزعق بس : بطل يا واد قلة أدب
وأطلع من الصبح بدري شايل شنطتي ..
ع المدرسة وييا صحبي وصحبتي ..
كنا عيال جوانا حلم جميل ..
لكني كنت بحس إني غريب عنهم ..
ولما أمسك قلم أرسم بإيدي علم وأهرمات علي نيل ..
ومدني ومساجد وشيخ عجوز ساجد
وفاس فى إيد فلاح وعامل معاه مفتاح
وشيخ علي المنبر ودببات وجنود فرحانة بتكبر
ولسة باقي الجيش الورقة متكفيش ..
متخدش أحلامي تفضل فى عقلي حاجات جوايا مخفية ..
كان نفسي أرسم سائقية عماله تنذف ميه ..
على كتف مصرية .. مش تور ولا حيوان وعنيها مغمية ..
لا بإيدها ترفع غما ولا تشتكي للسما وبقوة جبرية ...
والأنكي من كل ده مش طيلة نقطة ميه ..
والله حاجة عجب عارفين حمار العنب
ولا الصيام فى رجب وكله بالنية ...
ورغم كل عذاب وبحق كل كتاب لساكي فى عنية ...
لساكي بين كل البنات اللي فى أشعاري العظيمة أحلي قصيدة ..
لساكي بين قصصي القديمة قصة جديدة ..
لساكي أقرب حاجة ليا ولسة برضو بعيدة ....
............................................................................

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى