جريدة أخبـــــــــار البحيره


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شركة جريتنج للاستيراد والتصدير تنقل أخبار عن إستصلاح الزراعة بالبحيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

حالة من الصقيع والبرد الشديد تصيب الشارع البحراوي أجلست الناس فى منازلهم هذه الأيام هذا الجو شديد اللفحة فى البرودة بالتالي جاء تأثيره بصورة سلبية على انتخابات الشوري فى البحيرة هذه الأيام لدرجة أنه قد يقول قائل أن انتخابات الشوري فى البحيرة قد أصابتها نزلة برد أو زكام وهذا واضح فى الشارع البحراوي فتحركات المرشحين ضعيفة جداً حيث جلس المرشحون في منازلهم واعتمدوا على دعاية هواتفهم المحمولة والإتصالات التليفونية وبالطبع هذه دعاية ناقصة وقاصرة يصيبها الخلل والنقصان ولا تشبع ولا ترضي غرور الناخب وقد يكون لدي المرشح ذاته العذر فالدائرة متسعة ومترامية الأطراف . وأن يجوب المرشح تلك الدائرة أمر فى غاية الصعوبة وتحتاج كما قلت سابقاً لمرشح مكوكي أو سوبر مان ولا أكون مبالغاً إذا قلت أن المرشح المستقل وأؤكد هنا وأقول المرشح المستقل الذي يصل لكرسي الشوري يصلح لأن يكون مرشحاً لرئاسة الجمهورية بشرط أن يكون مستقلاً وليس تابعاً لحزب معين أي مرشح " على دراعه " كما أن هناك حالة غريبة تسود الشارع البحراوي اليوم وهو ضعف قوة وشخصية المرشحين ومعظمهم لا يدري عن مجلس الشوري شيئاً وليس لديهم الحجج القوية لإقناع الناخبين ببرامجهم فبالتالي أغلبهم اعتمد على الغير فى مؤتمراتهم الانتخابية وشاهدنا ذلك مع إبراهيم فارس القرمه فلكي يضمن حضور جماهيري فى مؤتمره اعتمد على الدكتور أحمد عمر هاشم وأحد الموشحيين الدينيين بدليل عندما انهوا كلامهم انتهي المؤتمر فهذا مؤشر واضح على أن المرشحين فارغي الأيدي والبرامج كذلك أبو حمره اعتمد على المؤتمر الذي عقده للأئمة فى القاهرة فى ضياقة شيخ الأزهر وكذلك هشام أبو وافيه يعتمد على علاقات النسب والمصاهرة لا على الفكر الذي يقدمه وغيرهم وإذا كان الأمر هكذا فيمن يفترض فيهم هم الأعلي ثقافة وفكراً من نواب مجلس الشعب فماذا تنتظرون من مجلس شوري قادم . أما الناس فى الشوارع لم تعد تجد بعد فرز شديد الشخصية القوية التى تهتف من أجلها وتقاتل وراءها على سبيل المثال لم نجد مرشحاً فى الشوري فى البحيرة تحديداً كشخصية مصطفي بكري أو البدري فرغلي أو عماد الجلده أو فاروق المقرحي وغيرها رغم خلاف البعض معها أو عليها إلا أن لها كاريزما معينة وهي مثار جدل وحديث فى الشارع وتملئ الشارع لغط وجدل يجعل للعملية الانتخابية نكهة وجو معين يشعرك بالانتخابات أما ما نلحظه اليوم فى الشوري لا ينم ولا يبشر إلا بمجلس ضعيف فاشل ومفكك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى